الأنشطة الثقافية

اختتام برنامج الربيع في نادي الوصل باحتفالية مميزة

اختتم نادي الوصل الرياضي برنامج الربيع الذي نظمه من الفترة 26 مارس/ آذار الماضي حتى السادس من الشهر الجاري، وجاء الحفل الختامي لتكريم المشاركين والداعمين ورعاة البرنامج إضافة لتكريم المتفوقين من الطلاب في نادي الوصل وكذلك أولياء الأمور المتميزين.
حضر الحفل الختامي محمد العامري عضو مجلس الإدارة المدير التنفيذي بالنادي، ونبيل عبدالكريم عضو مجلس الإدارة، وأحمد المهيري عن مجلس دبي الرياضي، و خالد الشيخ أحمد مبارك مدير شركة فيرتيكس للتجارة، والملازم خالد صقر الحاي من إدارة خدمة المجتمع في شرطة دبي، ويوسف الدوبي من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، وعابدين طاهر العوضي مدير جمعية بيت الخير، وممثل عن جمارك دبي، إضافة لممثلين عن الشركات الراعية والشركاء الاستراتيجيين وأولياء أمور الطلاب وعدد كبير من الطلاب والمشاركين بالبرنامج.
جاء تنظيم برنامج الربيع بتوجيهات من راشد بالهول رئيس مجلس إدارة نادي الوصل، الذي حرص على المتابعة الدائمة للبرنامج لضمان أن يخرج بالشكل الذي يليق باسم نادي الوصل، وقال في تصريحات خاصة لـ«الخليج الرياضي» بعد الحفل الختامي: قررنا أن نعيد إطلاق برنامج الربيع في نادي الوصل هذا العام بالتحديد بعد توقفه لسنوات عديدة وذلك استجابة لتوجيهات الحكومة الرشيدة بترسيخ مفهوم السعادة والإيجابية بين مختلف فئات المجتمع، ولهذا وضعنا لأنفسنا التزاما في استراتيجية النادي بأن يكون الوصل مركزاً دائماً لنشر السعادة بين منتسبيه ومشجعيه ومختلف فئات المجتمع الأخرى.

 

وتابع: من هذا المنطلق جاءت توجيهاتنا بأن يكون شعار برنامج الربيع هو (متعة واستفادة) لأنه بدون تحقيق المتعة والسعادة لا يمكن أن تتحقق الاستفادة المرجوة، كما وجهنا بأن لا يتم حصر المشاركة بالطلاب من منتسبي النادي، بل تم التواصل مع جميع المدارس في منطقة دبي التعليمية وتوجيه الدعوة لها بالمشاركة حتى تكون المتعة أكبر والاستفادة أعم.
وأكمل: الاهتمام بطلاب المدارس وبالنشء الجديد ليس مجرد جزء بسيط من استراتيجية نادي الوصل، بل هو الجزء الحيوي والأكثر أهمية بالنسبة لنا.
من جهته أشاد محمد العامري عضو مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لنادي الوصل بجهود جميع المشاركين والمنظمين الذين ساهموا في إنجاح برنامج الربيع في نادي الوصل، وقدم شكرخاص للنجم الوصلاوي السابق فاروق عبدالرحمن وحسن طالب المري وفارس ضاحي خلفان،وكذلك فريق المتطوعين من مدرسة دبي الثانوية بقيادة عبدالرحمن العبدولي.
أما الدكتور صالح العبدولي نائب مدير أكاديمية الوصل ورئيس لجنة الأنشطة الثقافية والمجتمعية بالنادي فقد تحدث عن تفاصيل البرنامج قائلاً: برنامج الربيع جاء بهدف ملء أوقات الفراغ لدى الطلاب أثناء عطلة الربيع بشكل مدروس يحقق الفائدة ويجعلهم اكثر استمتاعاً بعطلتهم ومن هنا جاء شعار البرنامج «متعة واستفادة»، وقد استهدفنا الطلاب من الأعمار بين 7 سنوات وحتى 10 سنوات، وتم توجيه الدعوة لجميع المدارس في منطقة دبي التعليمية والحمد لله كانت الاستجابة مميزة، حيث شارك معنا في البرنامج 16 مدرسة ووصل عدد المشاركين من الطلاب نحو 150 طالباً.
واختتم العبدولي تصريحاته بالحديث عن الحفل الختامي الذي حرص نادي الوصل على أن لا يقل تميزا عن باقي فعاليات البرنامج: «كان توجهنا أن لا يكون الحفل الختامي تقليدياً، فتمت دعوة كل الشخصيات الداعمة والرعاة والشركاء الاستراتيجيين للحفل، إضافة لأولياء الأمور والطلاب، وتم فيه توزيع الجوائز على الرابحين بالمسابقات التي تم تنظيمها ضمن فعاليات البرنامج، وتم تكريم جميع الشخصيات والهيئات التي ساهمت بهذا النجاح المميز، ومن ثم قمنا بتكريم الطلاب المتفوقين من أكاديمية نادي الوصل حيث وصل عدد الطلاب الذين حققوا نتائج تجاوزت نسبة 90% حوالي 55 طالباً، أما الطلاب الذين تجاوز معدلهم 80% فقد وصل عددهم إلى 46 طالباً. كما قمنا في الحفل بتكريم أولياء الأمور المتميزين لأننا نؤمن بالدور التكاملي بين العائلة والمدرسة والنادي في تنشئة جيل سليم وسعيد، وتم عرض الصور والرسوم التي ساهم بها المشاركون على حضور الحفل».
الجدير ذكره أن نادي الوصل يعتزم تنظيم برنامج الربيع بشكل سنوي مع توسيع قاعدة المشاركة في السنوات القادمة، إضافة للتخطيط لإطلاق برنامج صيفي بفعاليات منوعة بهدف تحقيق أكبر قدر من الاستفادة من فترة العطلة الصيفية.

 

العامري: مؤشرات الرضا تؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح

قال محمد العامري المدير التنفيذي لنادي الوصل: «منذ اليوم الأول لانطلاق البرنامج، يوم عملنا على قياس مؤشرات الرضا لدى الطلاب المشاركين، من خلال معرفة آرائهم عن كل النشاطات والمسابقات والرحلات، وبفضل الله كانت النتائج دائماً إيجابية، وتؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح، هذه النتائج الإيجابية ستكون دافعاً لنا للبناء على ما تحقق هذا العام في البرامج القادمة؛ لأننا نؤمن أنه لا توجد حدود للإبداع».
وتابع: «حرصنا منذ تم وضع جدول النشاطات بالبرنامج على أن تكون النشاطات منوعة، وأن تحقق المتعة للمشاركين، كما قررنا ألّا تقتصر الفعاليات على نشاطات تقام داخل النادي، بل تم التخطيط لرحلات خارجية؛ لأن تغيير الأماكن له أثر إيجابي في التفاعل من قبل المشاركين».

3 رحلات خارجية

أكد الدكتور صالح العبدولي نائب مدير أكاديمية الوصل ورئيس لجنة الأنشطة الثقافية والمجتمعية بالنادي، أن البرنامج الربيعي لم يكن فقط داخل القلعة الصفراء، بل تضمن رحلات خارجية وقال: حرصنا على أن يتضمن جدول النشاطات على رحلة خارجية كل يومين وبفضل الله استطعنا تنظيم ثلاث رحلات أسعدت المشاركين والمنظمين على حد سواء، الأولى كانت رحلة معسكر دراجات البداير في المدام، والثانية لمدينة الطفل في حديقة الخور ،والثالثة كانت رحلة الباص العجيب السياحية في دبي، هذه الرحلات أعطت إضافة حقيقية للنشاطات الرياضية والترفيهية والتوعوية التي قمنا بتنظيمها.

رياضة وثقافة وإبداع

شرح الدكتور صالح العبدولي أهم النشاطات التي تم تنظيمها ضمن فعاليات البرنامج، قائلاً: حرصنا على التنوع في النشاطات التي تم تنظيمها داخل النادي، فعلى مستوى النشاطات الرياضية تم تنظيم مباريات في ألعاب كرة القدم وكرة السلة والكرة الطائرة، إضافة لعدد كبير من الألعاب الترفيهية الأخرى، كما نظمنا مسابقات إبداعية في الرسم الحر والتصوير الفوتوغرافي، وحتى نؤكد للطلاب أهمية الناحية الدينية تم تنظيم فعالية ترتيل القرآن الكريم والتي شهدت نجاحاً باهراً، ومن الناحية المجتمعية والتوعوية تم تنظيم عدد من المحاضرات التثقيفية بالتعاون مع شرطة دبي ودائرة الأوقاف والعمل الإسلامي.

ترسيخ الدور الاجتماعي

أكد راشد بالهول رئيس مجلس إدارة نادي الوصل أن تنظيم برنامج الربيع ما هو إلا خطوة من خطوات عديدة، تعتزم إدارة نادي الوصل تنفيذها ؛ لترسيخ دور النادي الاجتماعي والتربوي، قائلاً: «لدينا استراتيجية واضحة ومحددة بهذا الخصوص، وهناك العديد من البرامج المنوعة القادمة التي نعتزم تنفيذها والتي ستستهدف فئات مختلفة بالمجتمع، ودائماً الغاية هي تحقيق أفضل تواصل ممكن وتأكيد التزامنا بنشر السعادة والإيجابية وسنعمل بشكل مستمر على التواصل مع مختلف الهيئات والجهات الرسمية؛ لتحقق هذه البرامج أكبر فائدة ممكنة».

العودة إلى الأنشطة الثقافية  >