أخبار

نادي الوصل يقدم مدربه الجديد الروماني لورينت ريجيكامب

01/06/2019 14:13
نادي الوصل يقدم مدربه الجديد الروماني لورينت ريجيكامب

عقد نادي الوصل الرياضي مؤتمراً صحفياً ظهر اليوم الأحد بمقر النادي بزعبيل، وذلك لتقديم الروماني لورينت ريجيكامب المدير الفني الجديد للفريق الأول لكرة القدم بالنادي، والذي أعلن نادي الوصل توليه قيادة الفريق خلفاً للمدرب المواطن حسن العبدولي الذي تقدم باستقالته من تدريب الفريق الأسبوع الماضي.
 

واستهل الكابتن حميد يوسف عضو مجلس إدارة شركة الوصل لكرة القدم ومشرف الفريق الأول، المؤتمر الصحفي بالترحيب بالمدير الفني الجديد للنادي الروماني لورينت ريجيكامب، مؤكداً على إن اختيار مجلس الإدارة للمدرب ريجيكامب لتولي مهمة تدريب الفريق في المرحلة المقبلة جاء انطلاقاً من السيرة الذاتية القوية التي يمتلكها المدرب والنتائج المميزة التي حققها في الكرة الإماراتية، منبهاً على إن مجلس الإدارة سيقدم كافة أنواع الدعم والمساندة للمدير الفني الجديد، حتى يتمكن من قيادة الفريق بصورة جيدة وإعادته إلى المكانة الطبيعية التي تليق بقيمة وقامة نادي الوصل الرياضي.
 

وأكد الكابتن حميد يوسف أن مفاوضات النادي مع المدرب ريجيكامب سارت بصورة سلسة، حيث تعاقد النادي مع المدرب الروماني ريجيكامب ومساعده الأول إضافة إلى المترجم بعقد لمدة 6 شهور قابل للتجديد، مشيداً بالرغبة القوية التي أبداها ريجيكامب لقيادة الإمبراطور في المرحلة المقبلة، إضافة إلى حماس اللاعبين وتطلعاتهم إلى العمل مع الجهاز الفني الجديد لإعادة الفريق إلى المكانة المناسبة له في بطولة الدوري بجانب تقديم الأداء المميز في البطولات الأخرى التي يشترك فيها الفريق هذا الموسم.
 

وتقدم الكابتن حميد يوسف ببالغ الشكر والتقدير إلى الكابتن حسن العبدولي المدير الفني السابق للفريق، على الفترة التي قضاها مع الفريق والجهود التي بذلها في الفترة الماضية، متمنياً له دوام النجاح والتوفيق في مشواره التدريبي القادم.  
 

وعن خطط الفريق المقبلة، تحدث حميد يوسف فائلاُ: في الفترة القادمة ستكون هناك جلسات للمدير الفني الجديد مع لجنة الكرة لتحديد احتياجات الفريق في المرحلة المقبلة، وبداية من اليوم سيبدأ الفريق تدريباته تحت قيادة ريجيكامب على ملعب النادي بزعبيل، حيث سيخوض الفريق ثلاث مباريات ودية هذا الشهر قبل استئناف البطولات الرسمية مرة أخرى.
 

من جانبه أعرب الروماني ريجيكامب المدير الفني الجديد لنادي الوصل الرياضي عن سعادته بتولي مهمة تدريب نادي الوصل، مؤكداً على أن نادي الوصل يعد من الأندية الكبرى في المنطقة، نظراً لما يمتلكه النادي من تاريخ حافل بالبطولات وقاعدة جماهيرية عريضة إضافة إلى مجموعة مميزة من اللاعبين أصحاب الخبرات والمهارات، الأمر الذي جعله يوافق على تولي قيادة الفريق في الفترة المقبلة وأن يكون واحداً من عائلة نادي الوصل الرياضي.
 

ورفض المدرب ريجيكامب الحديث عن العروض الأخرى التي تلقاها، مؤكداً على سعادته باختيار تدريب الوصل ورغبته في العمل مع اللاعبين في أسرع وقت ممكن وذلك لانتشال الفريق من أزمته في بطولة الدوري، معرباً عن عدم قلقه من الضغوطات التي ستقع عليه في الفترة المقبلة حيث أنه يحب العمل تحت الضغوط وليس لديه أدنى مشكلة في هذا الأمر، مضيفاً أن وضع الوصل الحالي مجرد مرحلة عابرة سيتخطاها الفريق في الفترة المقبلة وسيعود إلى المكانة التي تناسبه كونه أحد أكبر الأندية في الإمارات.


وأبدى ريجيكامب رغبته من وسائل الإعلام بإن تعطيه الفرصة لمقابلة اللاعبين والحديث معهم إضافة إلى الجلوس مع لجنة الكرة لتحديد حاجات الفريق في المرحلة المقبلة، مؤكداً على معرفته بالإجابات التي تتوقع وسائل الإعلام أن تصدر من خلاله، لكن الحديث مع الإعلام لا يشغله بقدر ما يشغله المستوى الذي سوف يقدمه مع الفريق داخل الملعب.

وأكد ريجيكامب على أنه سيضع رفقة الجهاز المعاون أفضل برنامج للفريق خلال هذا الشهر، لتحقيق أهداف النادي في جميع البطولات التي يلعب بها، وخاصة بطولة الدوري التي تعد البطولة الأهم للنادي ومن ثم بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة التي يمتلك فيها الفريق فرصة قوية، بجانب بطولتي كأس زايد للأندية الأبطال وبطولة دوري أبطال آسيا، حيث أن نتائج الفريق في المرحلة المقبلة هي الأمر الأهم، فالفريق حين يفوز يصبح العالم كله صديقك المقرب وحينما يخسر تأتي المشاكل والصعوبات.


وعند سؤاله عن أبرز ميزة وأبرز سلبية في الكرة الإماراتية، تحدث ريجيكامب قائلاً: بشكل عام فأن أفضل الأمور الإيجابية في جميع الفرق هو وجود محترفين مميزين قادرين على صناعة الفارق في أغلب المباريات، حيث يظهر هذا الأمر في الوصل من خلال الثنائي المميز فابيو دي ليما كايو كانيدو كذلك نفس الأمر في باقي الفرق، أما الأمر الذي يحتاج إلى عمل أكبر هو التركيز في منطقة الدفاع لأنه في بعض الأوقات ينسى بعض المدافعين لاعبي الفريق المنافس خلفهم، فبالأمس شاهدت مباراة الوصل والعين في بطولة الدوري، ورأيت كيف نجح كايو لاعب العين في الهروب من المدافعين وتسجيل الهدف الثاني لفريقه، وهذا الأمر الذي يجب أن نعمل عليه، فالأمر الأهم في منطقة الدفاع هو منع مفاتيح الفريق المنافس من صناعة الفارق لمصلحة فريقه، فحين يحرز أحد لاعبي الفريق المنافس هدف خارق لفريقه يكون الأمر مختلف تماما عن هروب اللاعب من المدافعين وتسجيله هدف كان من السهل منع تسجيله.


 

وعند سؤاله عن مباراة المنتخب الأولى في نهائيات كأس آسيا، ختم ريجيكامب حديثه قائلاً: دائماً ما تكون المواجهة الأولى للمنتخب صعبة، وأعلم أن الجماهير غير راضية عن النتيجة لكنني أتمنى منهم أن تكون ثقتهم كبيرة في اللاعبين لتقديم ردة فعل قوية في المباريات القادمة والتأهل إلى الدور الثاني، خاصة وأن البطولة صعبة وقوية وهناك لاعبين في صفوف المنتخب لم يشتركوا في مثل هذه البطولات من قبل وهذا أمر سيجعلهم يقعون تحت الضغوطات إضافة إلى الضغوطات الأخرى التي تقع على عاتقهم كونهم يخوضون البطولة على أرضهم ووسط جماهيرهم.

 

عودة إلى الأخبار >